النهاية

المسافرون عبر طرقات الحياة.. الباحثون عن الخلاص. المتلهفون في شوق الى نهاية الطريق، الى الدار.. القرار.

النهاية

تأخذنا الحياة في دروبها الوعره، نعافر كي لا ننهزم من ضراوة المعركه. لأننا نعلم أنه في النهاية.. يوجد الأمل. هؤلاء المتمسكين بكل ما هو نقي. الذين يعانون من سواد الكون حولهم، لا تيأسوا.. فرغم صعوبة المشوار و رغم كل ما فيه، سوف تصلون الى المستقر. هناك ترتاح أرواحكم و تغمض أعينكم المرهقه.